.::. جامعة البشير الابراهيمي برج بوعريريج الجزائــــــــر.::.
[center:][b:][img:]http://help.ahlamontada.com/users/68/54/94/smiles/613623.gif[/img:][/b:][/center:]
[b:][color:=darkred]عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة[/color:] [color:=black]يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا [/color:][/b:]
[b:][color:=black]او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي[/color:][/b:]
[b:][color:=black]سنتشرف بتسجيلك[/color:][/b:]
[b:][color:=green]شكرا[/color:] [img:]http://help.ahlamontada.com/users/68/54/94/smiles/829894.gif[/img:][/b:]
[b:][color:=red]ادارة[/color:] [color:=black]المنتدي[/color:] [img:]http://help.ahlamontada.com/users/68/54/94/smiles/103798.gif[/img:][/b:]

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
فاضل محمد شوقي
مراقب قسم
مراقب قسم
نـــوعـى* :
مـوطنـى* :
عـمـلـى * :
هـوايتـى* :

تطور الاقتصاد

في الأربعاء 6 يناير - 23:03
الفصل الأول : مرحلة الاقتصاد غير العلمـي

المبحث الأول : العصور القديمة
المطلب الاول : عند فرا سنة الإغريق
• افلطون : قام افلطاون بمناقشة تقسيم العمل و مسالة التبادل ومسالة الملكية ووظيفة النقود كأداة تبادلية
• أرسطو : قام أرسطو بمناقشة موضوع القيمة واستخدامات النقود ذات القيمة الذاتية وموضوع الربا وفكرة المبادلات المتكافئة وبعض صور الاحتكار
المطلب الثاني : عند حكماء الرومان
• قام الرومان (الحكماء) مثل شيشرون وكولميان وغيرهما بمناقشة الآثار السلبية للنقود مع إعطاء أهمية خاصة على الزراعة . وكان للقانون الروماني أثره الواضح على الفكر الاقتصادي والى بعض الأفكار حول المذهب الفردي
المبحث الثاني: العصور الوسطى
المطلب الأول : الفكر الاقتصادي خلال العصور الوسطى
• الفرع الأول : النظام الإقطاعي :
° نشأة النظام الإقطاعي: من المعروف إن نشأت نظام الإقطاع أنها ظهرت في أوربا الغربية على أيدي الإمبراطورية الرومانية حيث استطاعت الجماعات الموجودة في تلك الفترة على استيلاء على بعض الأراضي وتوزيعها دوريا بين أفراد الأسرة وقد استمر هذا الوضع في








________________________________________

*1)المذهب الفردي : النظام الرأسمالي
مختلف دول أوربا على اختلاف نضمها الاجتماعية وفي خلال الفترة بين القرن 5م والقرن 9م نظرا لازدياد المخاطر اضطر الفلاحين إلى الالتجاء إلى البلاد من اجل حمايتهم ومن هنا ظهر شكل جديد للملكية في الإقطاعية إلا وهو على شكل الضيعة (MANIOR ) حيث فقد الفلاحين حرياتهم وأصبحوا بمثابة عبيد في الأرض (الضيعية) كما نجد تخلف الصناعة والتجارة راجع الى نظام العبودية السائد في تلك المرحلة ولغياب الحافز الفردي ومنه فان النظام الإقطاعي قام على اساس تركيز الملكية العقارية للارض الزراعية في ايدي فاة قليلة من البلاد والحكام والغراة بمعنى انه خلال العصور الوسطى كانت هناك ملكية خاصة الا انها كانت قاصرة على الطبقة العليا في المجتمع وحتى هم ليكونو متساوون في الملكية فكل واحد منهم على حساب مركزه في المجتمع . وقد استمر هذا الوضع حتى القرن 9م . حيث تغيرة علاقات الانتاج وتطورت بالدرجة التي قضاء معها على نظام العبودية
*2) خصائص النظام الاقطاعي : وقد تميز بما يلي :
- كانت الارض هي بؤرة الاهتمام كوحدة اقتصادية تدور حولها علاقات الانتاج أي ان الاقتصاد كان يغلب عليه الطابع الزراعي .
- حق استعمال الارض وشغلها كان لمن يقوم بالعمل فيها اما حق الملكية فكان للسادة .
- ادى تطور الانتاج الزراعي الى ظهور انتاجية جديدة تصاعب هذه المرحلة . كان من نتائجها استخدام المياه كمورد للطاقة
- صاحب هذا التطور انتعاشا كبيرا من الحرف كالتجارة والحدادة و النسيج والبناء ...وغيرها .
- ادى نمو التجارة الى زيادة استخدام سادة الارض للسلع الصناعية وظهور ما يسمى بالربح النقدي وهنا يتخلى المنتج للشريف ليس عن جزء من الناتج وانما عن ثمنه








________________________________________
الربح النقدي : المورد المالي (ربح المالي)
الفرع الثاني : الفكر الاقتصادي خلال العصور الوسطى
• تيار الفكر الاقتصادي الاوروبي :
ان اهم ما يميز الفكر المدرسي ان كان يخلط بين الثروة والنقود فظلا على انه حرم الفائدة حيث اعتبرها من قبيل الربا لان النقود في رايهم لا تلد . وهذا امتداد لفكر اريسطو الذي حرم الفائدة ايضا كما ادى هذا الفكر نظام العبودية و الذي اتصف به اولى مراحل الاقتصاد الاقطاعي في العصور الوسطى . ومع ذلك اعترفوا المدرسين بضرورة وجود فوارق طبقية حيث ان هذا الامر حتمي في تكوين المجتمعات من الناحية الاجتماعية والاقتصادية ولكن مع ذلك فقد اعترف المدرسين بحق الملكية الخاصة للافراد وحقهم في تلك الثروات والعقارات حسب مقدرتهم وحسب طبيعة اعمالهم . ومع ذلك ايضا فقد اعترفوا المدرسين بضرورة وجود فوارق طبقية حيث ان هذا الامر حتمي في تكوين المجتمعات من الناحية الاجتماعية والاقتصادية كما تناول هذا الفكر قضية الاسعار ولا سيما ان ظهر في فترة تسودها الاحتكارات لذا اهتم بفكرة الثمن العادل وهو السعر الذي لا يضار منه المستهلك ولا يؤدي الى اصابت المنتج او البائع باي خسارة . زويظمن المنتج هامش ربح معقول بعيدا عن الاستغلال
الفكر المدرسي : وهو الفكر الذي تاثر مؤسسوه بالفكر الديني الكنيسي في تلك الفترة حيث حاولوا التوفيق بين العلوم الدينية والدنيوية وكان اشهرهم الكاتب : سان توماس داكن saimt thomas daquin في الفترة 1226م 1274 م
- تيار الفكر العربي الاسلامي : ففي ظل هذه الظروف ظهر اثنين من مفكري الاسلام وهما التونسي عبد الرحمن ابن خلدون والثاني لبناني وهو اللبناني المقديزي وهو تلميذ ابن خلدون والجدير بالذكر انهما سبقا المفكرين الاوروبيين في وضع النظريات الاقتصادية في الثمن والقيمة والنقود .
2)- 1- بالنسبة لابن خلدون فمن خلال تعمقه في دراسة هذا العلم .
استطاع ان يدرك مدى اهمية النشاط الاقتصادي في تحقيق هذا العمران ويمكن تلخيص الفكر الاقتصادي لابن خلدون في انه استند اساسا على ان النشاط الاقتصادي هو الركيزة الاساسية في بناء المجتمعات وقد قسم النشاط النشاط الاقتصادي الى عدة انشطة فنجد : نشاط زراعي ، نشاط صناعي، نشاط تجاري ، نشاط تعديني ، وانشطة متنوعة بل ان ابن خلدون نادى بضرورة تقسيم العمل في أي مجال من المجالات الاقتصادية وهنا نجد ان ابن خلدون قد سبق زمانه في وضع اسس نظرية تقسيم العمل والذي بلورها آدم سميث في القرن 18م الذي استوحى مبادئها

**- د/ احمد فريد مصطفى ،د/ سهير محمد السيد حسن ،تطور الفكر والوقائع الاقتصادية ، مؤسسة شباب الجامعة ، اسكندرية (مصر)،2000،ص31

من افكار ابن خلدون الذي سبقه ب 4 قرون
2)-2- بالنسبة للمقريزي فلقد سلك مسلكا آخر حيث فسر الظواهر الاقتصادية على اساس نقدي ويرجع ذلك الى الظروف التي عاشها المجتمع الاسلامي في تلك الفترة التي ظهرتفيهاهذه الفكرة في ذلك العصر فقد كان المجتمع الاسلامي مقسم الى 7 فئات وهم"فئة الحكام ورجال الدولة ، كبار التاجرين ، صغار التجار ، المزارعون ، الفقهاء و الكتاب .الحرفيون والمهنيون و الاجراء المعوزين وعليه فالبنسبة لقانون جريشام القرن 16 م العملة الرديئة تطارد العملة الجيدة من التداول فقد عبرقة المقريزي في وضع اسسه بقرنين 02 حيث لاحظ المقريزي اختفاء العملات الفضية (الجيدة ) من التداول تاركة الساحة العملة النحاسية (الرديئة) ولذا حذر من هذا الوضع واعتباره اصلا في زيادة كمية النقود وارتفاع الاسعار وقد طالب باقتصار الصك على عملة واحدة ومن المعدن النفيس .وعليه فان المقريزي اهتم بالسياسة النقدية كاساس للتاثير على الهيكل العام للاقتصاد القومي وعلى مسار الاقتصاد له
الفرع الثالث : ظهور المدارسيون والتجاريون
2) المدرسيون : لقد سبق واشرنا على ان المدرسيين تاثرو بالجانب الديني وحاولوا الربط بينها وبين الظواهر الاقتصادية لقد ظهر الفكر المدرسي على يد الكتاب المدرسيين الذي من بينهم سان توماس داكن في الفترة 1226مو1274م وقد اشرنا على ان المدرسيين اعترفوا بحق الملكية الخاصة للافراد وحقهم في تملك الثروات والعقارات حسب مقدرتهم وحسب طبيعة عملهم
{{واذا تاملنا فكر سان توماس داكن الذي كان بمثابت المذهب الاساسي للمدرسيين لوجدنا ان هذا الكتاب قد اهتم اساسا بالمشاكل الاقتصادية التي وجدها . في عصره من خلال النظرة الدينية والتي تتخلق بالفضيلة والعدالة .}}
{{وفي النهاية نجد ان توماس تاثر بارسطوولذلك تشابه معه في الفكر الاقتصادي في بعض النقاط الخاصة بادانة الفائدة وايضا التجارة الا ان اختلافهم ينبع من ان ارسطو كان له نظرية في النقود القييمة وسان توماس كان له نظرية في الثمن والتوزيع كما ان فكر ارسطو اشتراكي وتوماس راس مالي .وعليه فان الفكر الاقتصادي في هذه المرحلة السابقة على الراسمالية انما تاثر بطريقة الانتاج وباسلوب التوزيع الناجح القومي وبعلاقات الاقتصادية السائدة مع ذلك ان افكار المدرسيين القومي وبعلاقات الاقتصادية السائدة ،ومع ذلك ان افكار المدرسيين مهدت لظهور نظرية القيمة والفائدة والاسعار بعد ذلك


2) التجاريون : لقد نشا هذا النظام في اوروبا اثناء زوال النظام الاقطاعي وقد استندت المدرسة التجارية على اساس تعزيز ثروة الدولية الاساسية وعماد تقدمها .ففي نهاية القرن الخامس عشر 15م بدا الوسط الاقتصادي في التحول نحوى مرحلة جديدة من مراحل التغير الاقتصادي تسوده العلمانية التي هي تهتم بالعلوم الطبيعية والانسانية و الابتعاد عن العلوم الدينية كتفسير للظواهر الاقتصادية .
خصائص مذهب التجاريون (ايجابيات )
*- احداث تغييرات في الهيكل الاجتماعي و الاقتصادي في المجتمع
*- ظهور فكرة الرفاهية الاقتصادية وغيرها من الافكار الاقتصادية التي اصبحت بمثابة مطالب طبيعية لهذا العصر .
*- ظهور النزعةالفردية لاول مرة من حيث اصبح حق الانسان في التفكير و التحرك والعمل و التملك بحرية تامة
*- مما ادى الى ظهور فكرة المدخرات الفردية التي ادت الى ظهور الثروات المشروعة
*- تحلي المسيحيون (الكنيسة) عن فكرة تحريم الفائدة
*- زيادة الحركة في المعاملات الداخلية والخارجية وهذا راجع الى اتساع العالم وانفتاح الحدود للدول المختلفة
كل هذا ادى الى زيادة اهمية راس المال كمقياس لثروة الشعوب كما ظهرت اهمية الظرائب والادخار وكثير من المتغيرات الاخرى ومنهلم تعد النظرة الى الجانب الاقتصادي على انه فظيلة (طبقا للمفاهيم الدينية ) بل اصبج مجرد سياسة او نظام سياسي يهدف الى تحقيق اهداف معينة اقتصادية اجتماعية .............الخ












الفصل الثاني : مرحلة الاقتصاد العلمي فجر العصر الحديث

* المبحث الاول : المدرسة الضيعية (الفيزيوقراطية)
المطلب الاول : نشاة المدرسة الضيعية
تعتبر مدرسة الضيعيين احدى فروع المدرسة الحرة التي ظهرت في فرنسا في النسف الثاني للقرن 18م وقد وظعت هذه المدرسة منهجا نظامي للفكر الاقتصادي فتعتبر اول المدارس الاقتصادية كما يعتبر بأنه كان طبيب الملك لويس الخامس عشر وقد كان من Franser Quesnayمؤسسها .فرانسر كينيه. أهم كتاباته الاقتصادية كان كتاب الجدول الاقتصادي عام 1758م يشبه فيه حركة دوران الاقتصاد القومي بحركة الدوران في جسم الانسان وقد نال هذا المؤلف اعجابا كبيرا من قبل العديد من الشخصيات الهامة والحاكمة في الدولة وقد اتفقت معظم ارائهم في الفكر الفيزيوقراط في فرنسا ويعتمد الفكر الطبيعي على مفهومين هما
*- الاول يمثل سلوك السيكولوجي والذي يحدد جميع الاعمال الاجتماعية التي تعتمد بدورها على التنظيم الطبيعي للاقتصاد القومي
*- اما الثاني فهو السلوك الاقتصادي الذي يحدد على أساس فكرة الناتج الصافي
الفرع الثاني : مفهوم القانون الطبيعي :
القانون الطبيعي هو الذي يقوم من خلاله اسس الفكر الطبيعي وهو الشكل الخاص الحقيقي الذي يستند عليه النظام الاقتصادي ويعتبر النظام الطبيعي هو انسب نظام .الذي تقوم عليه امكانية الفرد على تحقيق اللرفاهية الممكنة والتحقيقر كفاءة النظام يكفي ان يعمل الافراد على ازالة جميع العوائق التي تحد من حرية الفرد في الملكية ولذلك يجب عليهم احترام القواعد والقوانين الداخلية دون اية قوانين اخرى وعلى حساب افراد آخرين ومن هنا ظهر المبدأ الرئيسي لهذا المفهوم الا وهو (دعه يمر )
بمعنى ظمان الحرية الفردية للفرد سواء كان ذلك في صورة حرية العمل والتعاقد او حرية الملكية .ومنه فان المذهب الحر للطبيعة كان يهدف اساسا الى ارساء قواعد حرية النشاط التجاري والزراعي والصناعي (الاقتصادي )
الفرع الثاني : مفهوم الناتج الصافي ومعادلته
ويتعلق هذا المفهوم بما وضعه فرانسوكينيه وهو جدول اقتصادي حيث يتضمن ثلاث عناصر هامة
1) العنصر 01: هو ان الزراعة هي النشاط المنتج : وهذا راجع الى كون الزراعة تمثل في فترة النسف القرن 18م .تشكل 5/6

الثروة القومية في فرنسا وان الاعمال الزراعية هي الاعمال التي تعوض نفقات الانتاج المتعلقة باجور المزارعين وعليه نقول ان الثروة توجد الا في مجال الزراعة لان الناتج يظهر في صورة مادية ملموسة ، معناه ان النشاط الاقتصادي هو النشاط الوحيد الذي يحقق فائض القيمة او الناتج الصافي ويحسب عن طريق المعادلة التالية :
الناتج الصافي = الناتج الكلي – نفقات الانتاج الزراعية
نفقات الانتاج الزراعية = الاجور الزراعية + نفقات شراء البذور والاعمدة + نفقات استخدام وسائل الانتاج
العنصر الثاني : اعتبار الحرف والصناعة انشطة غير منتجة
2) وقد قسم الانشطة الاقتصادية الى قسمين :
1)- تشمل الانشطة التحويلية : وهذه لا تساهم في زيادة الثروة القومية لذا اطلق عليها الفيزيوقراطية الانشطة العميقة
2)- الانشطة المنتجة : وتعتمد على ان الارض ذات منفعة كبيرة مثل الزراعة ، الصيد ، التعدين ....الخ
العنصر الثالث : يقوم على تقسيم المجتمع الى 03 فئات اساسية
الاولى: هي طبقة الملاك الثانية : تتكون من طبقة صغيرة وهم الذين يملكون القدرة على الادخار واما الطبقة العقيمة كما اشرنا سابقا هي جميع المواطنين والافراد الذين يمارسون اعمالا خدمية او حرف صناعية بعيدة عن الزراعة
والطبقة الثالثة : تتكون من خدم –الحرفيين والمهنيين –التجار وغيرهم من الفئات الذين يحصلون على الانفاق الجاري
ويمكن تلخيص هذا التمييز الطبقي عند الفيزوقراطيين ، على ان الطبقة المنتجة هي الطبقة التي تولد الثروة القومية اما الطبقيين الاخرين تجني ثمار التمتع بتزايد الثروة وهنا ظهر نظام تداول النقود والسلع في القتصاد القومي وذلك عن طريق التبادل السلعي ومنع الائتمانات والسلف والقروض
فبالرغم من ان الفكر الطبيعي اعتنق مذهب الحرية الاقتصادية الا انه استند على اساس ساذج وغير واقعي وذلك لاعتقادهم ان الارض هي المصدر الوحيد للقيم الاقتصادية والثروة القومية

المبحث الثاني : المدرسة التقليدية آدم سميث
تعتبر هذه المدرسة احد الفروع الانجليزية لمدرسة الحرية ومن اشهر المفكرين وكتابها نجد آدم سميث Adam smith الذي يرجع اليه الفضل في تاسيس علم الاقتصاد السياسي مثله مثل الفيزيوقراط في فرنسا وبما ان الفيزيوقراط اعتبروا ان الارض هي مصدر للقيمة فان آدم سميث اشار الى ان الارض لا يمكن اعتبارها بمفردها مصدر للقيمة بل يجب ان ينتظر الى تضافر قوى الانسان المترجمة في صورة الجهد المبذول لعمل مع تضافر قوى الطبيعة المتمثلة في الارض حتى يمكن ان تحدد القيمة ، وهذا في حد ذاته تطوير للفكر الاقتصادي العربي والمتمثل في فكر ابن خلدون واعتبار العمل مصدر للقيمة

المنهج الفكري لآدم سميث : ويعتمد المنهج الفكري لآدم سميث على العمل كمصدر للثروات القومية لذلك حاول تنمية هذا المصدر الاول للثروة من اجل مضاعفتها ، ومن اجل تنمية العمل فقد اعتمد آدم سميث على فكرة التخصص وتقسيم العمل وهو الذي ادى به ابن خلدون في القرن 14
وهنا نجد ان هناك اتفاق بين لبن خلدون وآدم سميث على اهمية عنصر العمل وضرورة تبني قانون التخصص وتقسيم العمل ويمكن الاختلاف بين آدم سميث و ابن خلدون هو ان الاول اعتبره مصدر للثورة ،اما ابن خلدون فقد اعتبره مصدر للقيمة .وبالنسبة لآدم سميث فقد وضع الاسس والاطارات المتكاملة للنظرية تقسيم العمل .حيث وضع نموذج محتمل بضاعة الدبابيب فوجد ان كل شخص لا يستطيع بمفرده ان ينتج الا دبوس واحدة او عدد قليل وذلك طوال اليوم .وانتشار الى ان تقسيم العمل فقد يؤدي الى زيارة العدد في السلع المنتجة وايضا تحسين جودتها .وعليه فقد طالب آدم سميث بان يتولى كل شخص القيام بمهمة محددة وبحيث تعتبر تلك المهمة جزءا من العملية الانتاجية بحيث يتخصص الفرد فيها تعرض زيادة كفاءة وخبراته ويساعد ذلك في الانتاج العام .كما يؤدي الى تخفيض نفقات التشغيل و القضاء على ضاهرة تبديد الموارد والنهاية تؤدي هذه العوامل الى تخفيض نفقات الانتاج وايضا تخفيض الاسعار في المبيعات النهائية وزيادة ارباح المنتجين وزيادة رفاهية الاقتصاد القومي ."ان آدم سميث من دعاة الحرية الاقتصادية و من اكثر الناس معاداة لتدخل الدولة في المجال الاقتصادية وحتى ولو كان ذلك لمعالجة الازمات الاقتصادية" وقد اوضح آدم سميث عيوب الفكر الاقتصادي الفيزيوقراط نظرا لانه كان من اشد المؤيدين لفكرة حرية التجارة الخارجية .








الفصل الثالث: مرحلة الاقتصاد العامي
المبحث الاول :المدرسة الحدية
المطلب الاول :نشأة المدرسة الحدية .
ففي نهاية القرن 19 وبداية القرن 20 تحول الفكر الاقتصادي من نظرية التقليدية .واتجه نحوى نظرية جديدة تعرف "بالنظرية الحدية " وكان لاتجاه هذا التغير اثار بعيدة المدى في الفكر الاقتصادي انتهت الى قيام الفكر المعاصر .اي بمعنى آخر ان المدرسة الحدية ظهرت في وقت واحد تقريبا في كلا من أنجلترا والنمسا وسويسرا على يد ثلاثة من كتاب الاقتصاديين الاول كان وليم ستانلي جفونز (1835-1883) ،انجليز وكارل منجر (1840-1921) نسمي وليون فالراس من (1834-1910) من سويسرا ويمثل هؤلاء الثلاثة الجيل الاول من رواد النظرية الحدية .
*بالنسبة الى وليم ستانلي جوفنز : ان علم الاقتصاد يجب ان يكون ذو طابع رياضي لانه يهتم اساسا بالكميات الاقتصادية
* اما كارل منجر : ترجع شهرته الى بحثه في انواع السلع الاقتصادية وهي الفكرة التي كانت اساس نظريته في القيمة ويبرز هذا الفكر فكرة ترتيب السلع على اساس اختلاف درجات اشباعها .
* اما ليون فالراس : فقد اعتمد على شرح فكرته مثل اسلوب وليم حيث انه نجح في التعبير عن امكانية قياس المنفعة قياسا عدديا واقامت العلاقة الصحيحة بين المنفعة والطلب وفي ما وضع المعادلات الرياضية المعبرة على اقصى اشباع بالنسبة للفرد المستهلك وفي العلاقة بين اسعار السلع وكمياتها وكمى يعرف باسم "معادلة الميزانية "
وبالنسبة للجيل الثاني فقد كان في سويسرا فلفريدو باريتو العالم الاقتصادي خليفة فالراس اما في ......... نتبع للمدرسة الحدية مفكرون جديدون فمنهم فون فايرز وبوهم بافرك وعليه فيمكن تقسيم الرواد الى مجموعتين
مجموعة تمثل المدرسة الرياضية وعلى قمتها الثالوث المعروف جونسن ، جوفتز ،فالراس .والاخرى تمثل المدرسة النمساوية وهم منجر ،فيزر ،بافرك .فمنهما اختلف طريقة معالجة النظرية الاقتصادية بين مدرستين الرياضية والنمساوية الا انه يجمع بينهما اطار فكري عام للمدرسة الحدية
المطلب الثاني : تقرير المدرسة الحدية
ويتمثل انتقاد المدرسة الحدية في ثلاث انتقادات تسمى فكرة هذه المدرسة
1- عدم انطباق النظرية الحدية على واقع السلوك الاقتصادي وهي لها ثلاثة امور
أ)"افتراض ان الاشياء الاخرى تبقى على حالها " وهو افتراض تضمنته النظرية والادمغة ولانه لا يتحقق دائما
ب)لايبدو ان المستهلك حكيم يهتم في واقع الامر باجراء التعديلات الطبيعية عند الحد في صدد تنفيذ خطت انفاقه لدخله النقدي الطبيعة الانسانية لا تهتم عادة بالاشياء الصغيرة جدا .
ج) يميل المستهلك الى وضع قائمة بمشترياته المعتادة ليجربها بصفة متكررة كل اسبوع ولا يغير منها الا اذا تغيرت الظروف بشكل وضح
2- تاثير الدافع الاقتصادي : وضعت نظرية سلوك المستهلك في وقت كان الاقتصاديون يؤمنون بقياس المنفعة هم الذين اطلقو عليه اسم المنفعيين أي انهم كانو يقيمون صلاحية أي حدث بمدى منفعته من هنا خالط هؤلاء المنفعيون بين الاقتصاد وعلم الاخلاق
3- خطأ النظرية الحدية في التركيز على الوحدات الاقتصادية الصغيرة وهذا اخطر ما وجه للمدرسة الحدية اذا افترضت ان الاحجام الكلية ان هي الا مجموع الحجام الجزئية الصغيرة وهو الخطأ الجسيم اوضح كيتر فيما بعد انه لايمكن الحصول على الاحجام الكلية من مجرد اضافة الاحجام الجزئية في كل واحد ، وظاهرة الادخار اصدق مثال على ذلك

المبحث الثاني: المدرسة الكنزية
المطلب الاول : نشأت المدرسة الكنزية:
وقد تميزت فترة الأزمة الاقتصادية بالثورة الفكرية الاقتصادية والتي يرجع الفضل فيها إلى جون ميناركنيز الذي يعتبر احد رواد الفكرة الاقتصادية وضمن هذه الثورة الفكرية الاقتصادية نجد الثورةالكنزية أي المدرسة الكنزية ويرجع تاريخها إلى 1936م أي في أعقاب الأزمة العالمية 1920م إلى 1945م كما ان أهمية الثورة الكنزية تفوق بكثير الثورة الفكرية التي ظهرت في عام 1767م والتي حمل لوائها آدم سميث .ويمثل كينز في انه مؤسس المدرسة الفكر المعاصر الاقتصادي والتي تبنت تيار الفكر الاقتصادي المتقدم . والتطور الذي تناول كل من السياسة الضريبية والسياسة المالية والسياسة الاقتصادية بصورة متكاملة تتمشى مع العلم المعاصر فالكنزيون استطاعوا ان يتركوا بصما ت واضحة على الفكر الاقتصادي في خلال القرن 20م وذلك من خلال معالجة بعض الظواهر التي همشت من طرف الكلاسيكيون .
المطلب الثاني:
معالجة كينز بعض الظواهر الاقتصادية:
1- كينز وإغفال الكلاسيكيون لظاهرة البطالة : تعتبر ظاهرة البطالة من أهم الظواهر التي اجتاحت الاقتصاد البريطاني في الفترة 1920 إلى 1939 فالمشكلة بالنسبة لكينز كانت تتمثل في ضرورة القضاء على البطالة والعمل على تحقيق العمالة الكاملة ولا سميا ان الفكر والنظريات الكلاسيكية في مجملها كانت تدور حول فكرة أساسية ألا وهي أن أي شخص يبحث عن عمل قلا بد أن يجد فرصة للعمالة تتناسب مع قدرته ومؤهلاته الوظيفية ففي ظل هذه الظروف فاناهم ما كان يشغل تفكيرهم هو كيفية توزيع الناتج القومي بين الذين ساهموا في إنتاجية وذلك من خلال ميكانيكية جهاز الثمن
2- إغفال الكلاسيك لأهمية النقود . لقد كان الكلاسيك ينظرون للنقود على أنها ادات لتسهيل التبادل .لذا فإنهم لم يدخلوا النقود كإحدى معدات نظرياتهم إلا بطريقة غير أساسية حيث كانوا يعتبرون النقود ادات محايدة لا تؤثر على النشاط الاقتصادي . وهذا ما يتعارض مع الواقع العملي لذا أثبتت التجارب التاريخية أن النقود ليست محايدة كما أشار الكلاسيكيون كما أنها لا تطلب لمجرد تسهيل التبادل بل أن هناك طلب ذاتي على النقود ينعكس في تفضيل السيولة (من ضمن دافع الطلب على النقود عند كينز ) .
ونود أن نجمل أراء كينز في أنها تتعلق بالحلول الاقتصادية التي يجب على الدولة إتباعها .في حالت عدم التشغيل الكامل لمواردها وذلك بغرض وصول إلى العمالة الكاملة وحالت التشغيل الكامل للاقتصاد القومي لذا طالب كينز الدولة بالتدخل للتأثير على المسار الاقتصادي من خلال تأثيرها على المتغيرات الاقتصادية المختلفة ومع ذلك أضاف كينز أن تدخل الدولة بهذه الصورة لايجب أن يؤدي انقاض حرية الأفراد

























وفي الأخير إن هذا البحث هو عبارة عن ملخص للتطور الاقتصادي كما اشرنا سابقا منذ العصور الوسطى إلى اليوم .ومع ذلك فان الاقتصاد اليوم فهو يعاني من مشاكل وهي بدورها ستكون هي بداية الدور القادم إذا وجد لها حل .
وهذا راجع إلى مدى التقدم الاقتصادي والاهتمام بالجانب الاقتصادي بالنسبة للفرد أولا (الدخل ،الاستهلاك...الخ) وبالنسبة للمجتمع عامة وهذا لكي نحافظ على ماقدم من اجل تطوير الاقتصاد .ونرجو أن ينال هذا البحث كامل تقدير على المجهودات التي بذلت فيه مع انه تم اختصاره إلى اقصر شكل ممكن لان رحلت تطور الاقتصاد هي رحلة طويلة يصعب علينا شرحها في هذا البحث المتواضع نظرا لطولها وكثرة تفصيلاتها التي وجدت فيها





















قائمة المراجع :



• تطور الفكر والوقائع الاقتصادية

د/ احمد فريد مصطفى . /د/ سهير محمد السيد حسن

مؤسسة شباب الجامعة .اسكندرية2000م

• تطور الفكر الاقتصادي

د/عبد الرحمن يسري احمد









الرقم العنوان رقم الصفحة

01

02

03



















07

08
09
الإهداء

مقدمة
• الفصل الأول مرحلة الاقتصاد الغير عملي
* المبحث الأول : العصور القديمة
* المبحث الثاني : العصور الوسطى
الفرع الأول: النظام الإقطاعي
الفرع الثاني : الفكر الاقتصادي خلال العصور الوسطى
الفرع الثالث: ظهور المدرسيون والتجاريون
* الفصل الثاني :مرحلة الاقتصاد العلمي (فجر العصر الحديث )
- الفيزيوقراط
- الفرع 01 المفهوم الطبيعي
الفرع 02: الناتج الصافي ومعادلته
- المدرسة الكلاسيكية آدم سميث

• الفصل الثالث : مرحلة الاقتصاد العلمي
* المدرسة الحدية
- نشأت المدرسة الحدية
- تقدير المدرسة الحدية
* المدرسة الكنزية
* نشأة المدرسة الكنزية
معالجة كنز لبعض الظواهر الاقتصادية

الخاتمة
المراجع
الفهرس

01
02
03
03
03
03
05
06
08
08
08
08
09
11
11
11
11






12
12
12


14
15
16
avatar
khalifa
عضو جديد
عضو جديد
نـــوعـى* :
مـوطنـى* :
عـمـلـى * :
هـوايتـى* :

جزاك الله خيرا

في السبت 20 نوفمبر - 19:26
[center] [img][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى